أول موقع برلماني في مصر والعالم العربي

نجلاء عياد تكتب .. بداية جديدة مطلقة ولكن !

359

يعتبر طلاق الانثى في المجتمع المصري من الكوارث الطبيعيه التي تهز المجتمع الصغير للسيده المطلقه فهي تنزل عليهم كالزلزال و تعصف بافكارهم كموجات تسونامي… سواء كان الحق معها او عليها فهي المخطأه.. وكثيرا ما تجبر على البقاء مع زوجها الذي لا يكون سئ الطباع والخلق ..تجبر على البقاء معه درءا للعار الذي يمكن ان يلحق بالعائله اذا طلقت.. فوجود بنت مطلقه في المنزل قد يحرم بقية اخواتها من فرصة الزواج..بالاضافه الى اعتبارها عاله ماديه على العائله بحاجه الى مخصصات ماديه خاصه لشؤونها الخاصة لان بعد وقع الطلاق نسبة كبيرة من المطلقات تواجههن مشكلة النفقات ..

و اذا طرحت فكرة ان تعمل يرفضون حتى جعلها ان تفكر بالعمل.. و يزرعون فيها فكرة الفشل و الدونيه.. و يشجعونها على الزواج بأي من كان فقط للتخلص من هذا الوباء… فيكون عالمها محصورا في البيت و للبيت… و بعد ان وصل تعداد المطلقات في مصر الى رقم مهول… 4.5 مليون مطلقه كل اربع دقائق تقع حالة طلاق اصبحت بسرعة كما النار ف الهشيم .

 

و نظرا لما يعانين من مشاكل و ظلم المجتمع لهن.. لا بد من وجود حلول لاجلهن لانصافهن.. حيث أن مجتمعنا ينظر الى المطلقه كمرض يجب اجتثاثه من البيت و المجتمع وينظر لهن نظره سلبيه جدا ، ومن هنا يجب ان يتم التركيز على الارشاد الديني الذي يكون فيه للائمه ،و رجال الدين الدور البارز في تنقية المفاهيم السلبيه الراسخه في المجتمع تجاه المرأه المطلقه ،بالاضافه الى التوعيه التربويه في المدارس حيث إن المجتمع يعامل أبناء المطلقات بجفاء واحتقار مما يسبب ازمة نفسيه للابناء فنحن شئنا أم ابينا نعيش في مجتمع لا يركز فيه الناس على أنفسهم بل على غيرهم اكثر ، و كل هذا لا يكتمل الا بدعم إعلامي مركز تجاه هذه القضيه سواء كان عبر التلفزيون او مواقع التواصل الاجتماعية التوعية لتغيير نظرة المجتمع للمطلقة النظرة السلبية والتوعية لدمج المطلقة مع المجتمع ولكن يجب أيضا الانغفل عن أسباب انتشار الطلاق وهى : _ صغر السن _الضرب والايذاء _الخيانة الزوجية والتى من اكبر اسبابها الاستخدام الخاطئ لمواقع التواصل الاجتماعى _تدخل الأهل والاقارب اذا ماحدثت مشكلة كل ذلك واكثر وهذا يجعلنا أن نوجد حلول للحد من انتشار نسبة الطلاق منها والاهم هو التأهيل قبل الزواج

 

وهو ماسنتطرق له فى مقالات التوعية القادمة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.