أول موقع برلماني في مصر والعالم العربي

حكايات برلمانية يكتبها / أحمد الحضرى : عاشور مبروك .. الراجل اللي ورا الدكتور علي عبد العال

56

 

 

لا يعرفه كثيرون حتي ان غالبية النواب كانوا يتساءلون علي اسمه وطبيعة دوره ومنهم من اعطاه دورا اكبر من الدور الذي يقوم به ومنهم من رأي انه يعاون الذكتور علي في ترتيب الاوراق التي تكون امامه حتي يتسني له ادارة جلسات المجلس بالشكل الامثل

 

 عاشور مبروك.. احد قدامي الموظفين بالامانة العامة لمجلس النواب وعلي طريقة الراجل اللي ورا الراحل اللواء عمر سليمان يدور الهمس علي الراجل الذي يقف بجوار الدكتور علي عبد العال يهمس في اذنه تاره ويعطيه بعض الاوراق تارة ثانية وينظم الاوراق امامه تارة ثالثة.

يعد عاشور مبروك احد اكبر الخبراء في قطاع الامانة العامة بالبرلمان ومع انتخاب الدكتور علي عبد العال رئيسا للبرلمان مطلع 2016 وقع الاختيار على عاشور مبروك حتي يعاون الدكتور علي في ادارة الجلسات العامة لمجلس النواب وتمت الاستعانه به لشرح أهم وأبرز التعقيدات التي تواجهه أثناء إدارته للجلسات والمتعلقة بجدول الأعمال. حيث يقوم عاشور مبروك بتنسيق جدول الجلسات وفحصه جيدا مع المسئولين عن اعداد الجدول والذي يتضمن الاعتذارات والرسائل الواردة للمجلس او رئيسه وكذا والقرارات ومشروعات القوانين المحالة من رئيس الجمهورية او الحكومة وغيرها من اعمال مجلس النواب

- الإعلانات -

- الإعلانات -

يرتب عاشور الاوراق التي يقرأها الذكتور علي عبد العال ويهمس في اذنه اذا كان الامر يتعلق بنص مادة من الذستور او اللائحة او قانون مجلس النواب ودائما ما يكون جاهزا بنصوص الدستور واللائحة وغيرها من القوانين الهامة والتي من المقرر ان تتعرض لها المناقشات في الجلسة العامة ولا يفارق عاشور مبروك الدكتور علي عبد العال اثناء الجلسات او قبلها بقليل ويتدخل كثيرا هامسا في اذنه بنص ما او ملاحظة ما من اجل سير المناقشات بشكل منضبط .

يدرك عاشور مبروك طبيعة وحقيقة دوره ومهمته في معاونة الذكتور علي عبد العال في ادارة الجلسات العامة ويغضب عاشور كثيرا ممن يقولون ان له قوة او تأثير علي سير الجلسات العامة أو إنه يدير البرلمان من وراء ستار لأن هذا غير حقيقي بالمرة لأنه في النهاية مستشار للدكتور وله دور مرسوم بدقة من جانب الامين العام لمجلس النواب المستشار احمد سعد الدين لا يقوم باقل منه ولا يزيد عنه .

 

في احدي جلسات المجلس تساءلت النائبة نادية هنري خارج القاعة الرئيسية للمجلس عن حقيقة دور عاشور مضيفه : “اللى بيحصل ده مش ممكن يكون بيحصل في برلمانات العالم، مش ممكن واحد اسمه عاشور هو اللى بيوجه رئيس البرلمان”. وما يقوم به عاشور مبروك ليس جديدا علي مجلس النواب حيث كان يستعين رئيس المجلس الأسبق الدكتور فتحي سرور، بأحد مستشاريه في ترتيب الأمور له علي المنصة من الناحيتين القانونية والتشريعية، لكنه كان يقدم ملفًا كاملًا لرئيس المجلس، ولايقف بجواره كما يحدث الآن مع علي عبدالعال طيلة الجلسة، حيث كان سرور يستدعي مستشاره في الحالات التي يحتاجه فيها فقط، كما فعل الأمر نفسه سعد الكتاتني رئيس المجلس إبان حكم الجماعة الارهابية ومن قبلهما رفعت المحجوب .

بقي ان نقول ان عاشور مبروك يتصف بعدة صفات نادرة وربما اهله ذلك لشغل هذا المنصب الحساس والمهم لانه بقرب الدكتور علي عبد العال فترات طويله واحد اركان مطبخ مجلس النواب الرئيسين من أهم هذه الصفات الامانة عاشور مبروك امين لا يعطي احد معلومه مهما كان حجمه او سلطته ، كتوم يجيد حفظ الاسرار وما يكلف به او يتداعي الي سمعه بحكم قربه من الدكتور علي عبد العال ، صامت دوما ، لا يتحدث الا نادرا ، ولا يستطيع احد ان يعرف منه اي شيئ عن مجريات العمل داخل البرلمان ، متحفظ حتي مع اقرب المقربين منه ،ولا يسمح لنفسه بالحديث مع أي صحفي الا بعد استئذان الدكتور علي عبد العال شخصيا او المستشار احمد سعد الدين امين عام البرلمان

يحب الدكتور علي عبد العال حبا كبيرا ،من اهم صفاته التفاني حيث يؤدي عاشور عمله بتفاني واخلاص نادرين حتي انه يأتي الي المجلس مبكرا جدا حتي في ايام الاجازات ولا يغادره الا متاخرا جدا .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com