أول موقع برلماني في مصر والعالم العربي

رئيس البرلمان الذى تولى رئاسة مصر 8 ايام فقط ..وقصة آخر يمين دستورية لرئيس الجمهورية أمام البرلمان

69

سهاد سعيد-

 

صوفى ابو طالب أكاديمي وسياسي مصري.انتخب عضوًا بمجلس الشعب عن دائرة طامية بالفيوم، ورئيسًا للجنة التعليم بالمجلس. وفي عام 1978 تولى رئاسة مجلس الشعب بالإضافة إلى منصب رئيس لجنة تقنين أحكام الشريعة الإسلامية بالمجلس،

وتولى رئاسة مجلس النواب  بالفترة من 4 نوفمبر عام 1978 حتى 1 فبراير عام 1983، وشغل منصب رئيس الجمهورية بصفة مؤقته عقب اغتيال الرئيس محمد أنور السادات لمدة ثمانية أيام وذلك من 6 إلى ‌14‌ أكتوبر 1981 حتى تم انتخاب محمد حسني مبارك.

 

وعُقدت جلسة مجلس الشعب لتنصيب محمد حسني مبارك رئيسًا لجمهورية مصر العربية، خلال أكتوبر 1981، حيث دخل إلى قاعة المجلس وسط تصفيق حار من أعضاء مجلسي الشعب والشورى وبصحبته الرئيس السوداني جعفر النميري، ومعه رئيس المجلس والذي تولى رئاسة الجمهورية في الفترة الانتقالية صوفي أبو طالب.

 

بدأت مراسم استقبال حسني مبارك، بتأدية حرس الشرف من الحرس الجمهوري للرئيس المتتخب وعُزفت موسيقى النشيد الوطني لجمهورية مصر العربية.

وتلى صوفي أبو طالب الرسالة الواردة إليه من نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية بإعلان موافقة الناخبين على انتخاب محمد حسني مبارك رئيسًا لجمهورية مصر العربية بأغلبية 9 ملايين و567 ألف و904 صوتًا مقابل 149 ألف و650 صوتا.

- الإعلانات -

- الإعلانات -

وكانت نتيجة الاستفتاء على رئاسة الجمهورية، التي أجريت يوم الثلاثاء 13 أكتوبر 1981، أوضحت أن عدد الناخبين المقيدة في الجداول الانتخابية 12 مليونًا 38 ألف 462، وأن عدد من حضر واشترك في عملية الاستفتاء 9 ملايين 754 الف 766، وعدد الأصوات الصحيحة التي أعطيت 9 ملايين 717 ألف 554.

وجاءت النسبة المئوية للمشاركة عن عدد الناخبين المقيد 81.03%، أما النسبة المئوية لعدد الموافقين بالنسبة لعدد الأراء الصحيحية التي أعطيت فكان 98.46%.

 

في سبتمبر 2005، ألقى الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك كلمته أمام الجلسة الاستثنائية للبرلمان بمناسبة أداء اليمين الدستورية لولاية خامسة، بحضور الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي والسفراء الأجانب المعتمدون لدى مصر، وكانت حينها المرة العاشرة التي يؤدي فيها رئيس مصري اليمين الدستورية أمام البرلمان منذ اندلاع ثورة يونيو 1952 وتولي الرئيس الراحل محمد نجيب شؤون البلاد..

واستهل مبارك كلمته، بعد أن انطلقت المدفعية بـ21 طلقة إيذانا ببدء مرحلة جديدة، حسب ما نشرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية حينها، وتحدث عن الإصلاحات السياسية والاقتصادية باعتبارها خطوات جديدة نحو استكمال الديمقراطية وتحرير الاقتصاد، وجدد العهد بالالتزام لتنفيذ برنامجه الانتخابي.

وبعد ثورة 25 يناير، أدى الرؤساء الثلاثة بالترتيب محمد مرسي والمستشار عدلي منصور والرئيس عبدالفتاح السيسي، اليمين الدستورية أمام المحكمة الدستورية العليا لعدم وجود برلمان وقت تنصيبهم، وكان ذلك عملًا بالمادة 144 من الدستور والتي تنص على “يشترط أن يؤدي رئيس الجمهورية، قبل أن يتولى مهام منصبه، أمام مجلس النواب اليمين الآتية: “أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصًا على النظام الجمهوري، وأن أحترم الدستور والقانون، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة، وأن أحافظ على استقلال الوطن ووحدة وسلامة أراضيه”. ويكون أداء اليمين أمام الجمعية العامة للمحكمة الدستورية العليا فى حالة عدم وجود مجلس النواب.

وفي عام 2015 أجريت انتخابات تشريعية، وكانت أول انتخابات لمجلس النواب المصري بعد إقرار دستور 2014، لذا سيؤدي الرئيس السيسي اليمين الدستورية لولاية ثانية أمام أعضاء مجلس النواب. ومن ثم فأن الرئيس السيسى اول رئيس يؤدى اليمين الدستورى بعد امام البرلمان بعد 13 سنة

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com