أول موقع برلماني في مصر والعالم العربي

حكايات برلمانية يكتبها / أحمد الحضرى : عيد الصغير .. عامل البوفيه وكاتم اسرار النواب

74

اسمه عيد محمد الصغير شاب نوبي جميل ، يمتاز بخفة الدم والبساطة والبشاشة ” ابن نكته ” محبوب النواب يعمل في بوفيه البرلمان منذ ما يقرب من 20 عاما وتحديدا في البهو الفرعوني ولمن لا يعرف البهو نقول انه مكان بجوار القاعة الرئيسية لمجلس النواب مخصص لاستراحة النواب والتدخين وتناول بعض المشروبات والماكولات الخفيفة والمشروب الرسمي بالبهو الفرعوني هو السوبيا او حمص الشام .

يتمتع عيد الصغير بعلاقات قوية مع كثير من النواب خاصة نواب الاقاليم الذين يفوضونه احيانا في انهاء بعض الاعمال الخاصة بهم كما يعمل معه عدد من زملاءه في البوفيه لكنهم يتركون له مهمة حساب النواب علي مشروباتهم وماكولاتهم وغالبا ما يحصل عيد علي اضعاف الثمن من النواب بخفة ظله واسلوبه المرح مع النواب .

 

 

عيد الصغير ذكي ، لماح يستطيع اقناع اي نائب انه من دائرته من اسوان الي السلوم حينما يجلس مع اي نائب يحكي له عن دائرته وهمومها وكأنه من هذه الدائرة.ثم يغادر النائب البهو الفرعوني وياتي نائب اخر ويجلس معه عيد ويحكي له عن مشاكله في الدائره وخصومه السياسين فيندهش النائب ويساله انت من عندي من الدايره فيقول له اه من عندك وهكذا حتي صار النواب جميعا يخطبون وده ويسالونه كثيرا عما يفعلونه في مشكلات الدائرة !! عاصر عيد الصغير كبار رجالات السياسة والنواب علي مدار اكثر من عشرين عاما ويتحسر علي ايام زمان حينما كان يقدم فنجان القهوة للاكابر ب 100 جنيه ايام ما كانت ال 100 جنيه تساوي 1000 جنيه .

 

 

- الإعلانات -

- الإعلانات -

يقسم عيد النواب عدة فئات حسب ما يدفعون له لقاء مايشربون من مشروبات اهم فئة البرنسات وتضم النواب من رجال ويقول لدي مجموعة كبيره من النواب يصرفون بسخاء اهمهم علاء والي ، اشرف رحيم الذي يطلق عليه شيخ العرب خالد عبد المولي ،محمد الحناوي ،محمد عبد الله زين الدين ، محمود خميس محمد مصطفي السلاب ،خالد مجاهد ،طارق رضوان ،مصطفي الجندي واخرون حيث يعطونه ويعطون زملاءه العاملين بالبوفيه بسخاء كبير أما عن الفئة الثانية بالنسبة لعيد وعلي حد تعبيره متوسطو الدخل وهم الذين يعطونه مبالغ اكثر بقليل من ثمن المشروبات التي يحصلون عليها اما الفئة الثالثة فيطلق عليهم عيد الصغير لقب ” اسماعيل ” كناية عن بخلهم الشديد معه ومع العاملين بالبوفيه وهؤلاء يتجنبهم عيد او يقوم بارسال اي زميل له ولا يجلس معهم او يتولي حسابهم .

عيد ليس مجرد موظف ببوفيه مجلس النواب ، عيد كاتم اسرار النواب وشخصية مثيرة حينما تجلس معه تكتشف انه شخصية مثقفة وعلي قدر كبير من الوعي السياسي والبرلماني وهو محل ثقة النواب .

وحول ابخل النواب يقول عيد الصغير ليس هناك ابخل من نواب الاخوان الا قليلا منهم ويضيف ” الله لا يرجع هذه الايام مرة اخري ” كانت ايام فقر شديد وكنت احضر الي المجلس وانا في قمة الحزن والاحباط وكم تمنيت ان تنقشع غمتهم لان كل استثماراتي دمرت !! علي حد وصفه يضيف عيد كان النائب الاخواني يطلب مشروب ويعطيني جنيهات فضة او خمسة جنيهات وينتظر الباقي عكس باشوات ونواب الوطني او المستقلين الذين يتعاملون معي بمنتهي الشياكة والرقي ويضيف عيد اصابني اكتئاب شديد مع وجود الاخوان والسلفيين تحت القبه وممارساتهم كانت مثار تندر النواب والعاملين بالبرلمان ولا انسي يوم اتي بعض النواب السلفيين بأكياس عصير قصب ودخلوا بها الي القاعة الرئيسية للبرلمان في تصرف يعكس وعيهم الضئيل بقواعد الاداء البرلماني وابجديات الممارسة البرلمانية وبروتوكول التواجد تحت قبة البرلمان . 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com