أول موقع برلماني في مصر والعالم العربي

النواب يستنكر تدخل العموم البريطانى فى الشأن المصرى ومطالبتهم زيارة ” المعزول “

101

كتبت – سهاد سعيد –

 

اثار طلب لنائب نائب حزب المحافظين في مجلس العموم البريطاني “كريسبن بلانت”، والذي كان يرأس لجنة العلاقات الخارجية بسماح السلطات المصرية زيارة الرئيس المعزول محمد مرسى  فى محبسه والاطمئنان على ليته حفيظة نواب البرلمان واعتبروه تدخلا سافر فى الشأن المصرى .

جاء طلب” بلانت” بناء على تقارير  طبية افادت بسوء حالته جراء  اصثابته بمرض  السكر وضغط الدم على حد قوله.

قال إسماعيل نصر الدين، عضو مجلس النواب: إن دعوات عدد من نواب مجلس العموم البريطاني، الخاصة بزيارة الرئيس المعزول محمد مرسي، مرفوضة “شكلا وموضوعا” باعتبارها تدخلا في الشئون الداخلية.
وأضاف نصر الدين أنه مندهش من اهتمام أعضاء مجلس العموم البريطاني بمثل هذا الموضوع، موضحا أن هذا ليس بغريب مع وضوح تغلغل الجماعة الإرهابية في المجتمع البريطاني وامتلاكها نفوذا كبيرا هناك.
وتابع: “أنه بدلا من اهتمام نواب مجلس العموم البريطاني بزيارة مرسي، أولى بهم أن يهتموا بموضوع مصرع الطالبة المصرية مريم مصطفى عبدالسلام، التي لقيت مصرعها، الشهر الماضي، في مدينة نوتنجهام البريطانية، مضيفًا أنه رغم إصابة مريم بأمراض في القلب واستغاثتها بمستشفى نوتنجهام بعد طعنها لعلاجها، فإنهم صرفوها وسط اتهامات بوجود شبهة إهمال.
وقال النائب علي بدر، عضو مجلس النواب: إن دعوات نائب حزب المحافظين بمجلس العموم البريطاني “كريسبن بلانت” لزيارة الرئيس المعزول محمد مرسي، تعد تدخلا صريحا في الشئون الداخلية المصرية.
وأضاف “بدر”، في تصريحات  صحفية، أن تلك المطالب لم تكن شيئا غريب علي الجانب البريطاني نظرًا لدعمهم المستمر لجماعة الإخوان الارهابية، مشيرًا إلى أنها محاولة جديدة لتشويش على قضية وفاة الطالبة المصرية مريم عبد السلام.
وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن قيادات الجماعة الإرهابية لهم العديد من المصالح داخل المملكة البريطانية سواء بأموال داخل البنوك أو مشروعات واستثمارات كبيرة.

 

- الإعلانات -

- الإعلانات -

وقال النائب علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الانسان بمجلس النواب: إن مطالبة مجلس العموم البريطاني بزيارة الرئيس المعزول محمد مرسى فى محبسه، لم تكن هي الأولى على الإطلاق، بدعوى الاطمئنان على حالته الصحية، مضيفا: “مجلس العموم في الأساس يمثل شعب وليس من جهات حقوق انسان لذلك ليس من حقه المطالبة بذلك”.
وأكد عابد، في تصريحات صحفية، أن الرئيس المعزول محمد مرسي محتجز بمقتضى القانون تنفيذا لأحكام قضائية صدرت ضده بعد محاكمة عادلة حظى بها باعتباره مواطنا مصريا له كافة الحقوق وعليه جميع الواجبات، مشددا علي أن البرلمان المصري هو الأحرص على تلقي جميع المواطنين المصريين بما فيهم المحتجزين لتنفيذ عقوبات جنائية للرعاية الصحية اللائقة.
وأشار رئيس لجنة حقوق الأنسان بالبرلمان، إلى أن أول مقر لجماعة الإخوان تم إنشاؤه بـ500 جنيه دفعها ضابط مخابرات إنجليزى لحسن البنا مؤسس الجماعة، مضيفًا أن العلاقة بين بريطانية والجماعة أزلية وتاريخية وهو سبب الدعم اللا محدود من الجانب البريطاني لقيادات الجماعة الإرهابية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com