أول موقع برلماني في مصر والعالم العربي

أحمد الحضري يكتب .. مشاغبات برلمانية طموح الجنرال وتحدي الدكتور !

151

سنوات طويلة مرت علي لجنة الشئون العربية تحت رئاسته ، لم يسمع أحد لها صوتا ، ماتت لجنة الشئون العربية علي يد الجنرال سعد الجمال الذي لم يكن يفعل اي شئ سوي اصدار بيانات صحفية ركيكة ومملة ولا يمكن ان يخرج منها المحرر البرلماني بأي شئ يسنحق عناء كتابتها ولا ثمن الحبر الذي كتبت به .

كنت اتساءل لماذا يحدث هذا مع لجنة الشئون العربية في حين تعمل باقي لجان المجلس كخلايا نحل لا يمل اعضاؤها ولا رئيسها من العمل والاجتماعات والزيارات الميدانية والجولات البرلمانية خارج مصر وداخلها ، لكني ادركت السر وراء ذلك حينما تابعت عمل اللجنة عن قرب خاصة في الفترة من 2005 – 2010 ، الجنرال سعد الجمال لا يحب ان يتحدث احد ولا يستمع كثيرا للنواب وغالبا ما يتحرك بعد حدوث الكارثة ليعقد اجتماعا ويخرج ببيان يتلوه مستنكرا شاجبا مدينا لما يحدث وينتهي دوره .

ويبدو ان الجنرال لم يدرك بعد ان الدنيا تغيرت وان لا مناصب خالدة لأحد وقد اعلن عن ترشحه لرئاسة لجنة الشئون العربية ونحن في عام 2015 والتحديات والمخاطر تحدق بمصر من كل جانب والمرحلة تحتاج الي فكر مختلف ورؤية عميقة لما يحدث ووعي قوي بما يحاك لمصر من خطط لا تنتهي للنيل منها، لذا فقد اعلن د. عبد الرحيم علي أول نائب منتخب في مصرمن الجولة الاولي في المرحلة الاولي ترشحه لرئاسة اللجنة لتستعيد اللجنة دورها وتعمق العلاقات المصرية العربية وقد جاء ترشح د. عبد الرحيم علي متوافقا مع رغبات الكثيرين من النواب الذين ابدوا رغبة في الانضمام الي عضوية لجنة الشئون العربية و بات د. عبد الرحيم علي نائب الدقي والعجوزة الاقرب الي الفوز برئاسة لجنة الشئون العربية حيث يتصدر قائمة المرشحين علي رئاسة اللجنة وهم 3 مرشحين حتي الان .

ويدور حديث هامس في طرقات البرلمان حول مواجهة مشهودة وقعت بين د. عبد الرحيم علي والجنرال سعد الجمال استطاع فيها د. عبد الرحيم علي ان يتحدي سعد الجمال اذ طالبه ان يتحدث الي احد رؤساء الدول العربية وان يرد عليه اي رئيس دولة عربية !! في حين أكد النائب عبد الرحيم علي علي قدرته علي الاتصال باي رئيس دولة عربية يختاره سعد الجمال وتحديد موعد ليذهب اليه بعد اجراء المكالمة .. !! ليعلن عبد الرحيم علي التحدي قائلا للجمال انك لن تفوز برئاسة لجنة الشئون العربية هذه المرة وسط صمت مطبق من الجمال . !!

يملك د.عبد الرحيم علي رؤية وطموحا كبيرا وثقة عدد كبير من النواب والنائبات ايضا فيه ما يؤهله لحسم معركة لجنة الشئون العربية من اول جولة دون الحاجة الي الاعادة وباكتساح بعد أفول نجم الجنرال سعد الجمال الذي لم يفعل اي شيئ طوال السنوات ال 15 التي تربع فيها علي كرسيه في البرلمان سوي ان يدافع وباستماتة عن الحزب الوطني !!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.