أول موقع برلماني في مصر والعالم العربي

أحمد الحضري يكتب لوجه الله والوطن : مصير المزعج والبلدوزر !!

98

اشعر بهما جيدا الان يخشي كل منهما مصير توفيق عكاشة مع أن الفرق بينهما وبين عكاشة شاسع وكبير . لكنهما يتشابهان معه في الانفلات في الحديث والجرأة علي اقتحام بعض أو كثير من المسكوت عنه ، او انتقاد كبير البرلمان ورئيسه د. علي عبد العال وهو ما قد يغضب الآخرين ..!

مرتضي منصور من اشد النواب ازعاجا ومهاجمة للدكتور علي عبد العال وبعض النواب والاعلاميين وكثيرا ما يهدد بأنه لديه سيديهات تقريبا لكل من في مصر حتي أن صحفية شابة شاهدت مرتضي ذات يوم في البهو الفرعوني ولما قلت لها سجلي معه قالت لي ” أن مامي قالت لي اياكي أن تقتربي من مرتضي منصور احسن يكون عاملي سي دي ” !!

بالقطع فان والدة هذه الصحفية تمزح لكن العبارة لها دلالة كبيرة وواضحة . استخدم مرتضي منصور قاعة المجلس كثيرا في ازمات وقضايا شخصية مع عمرو اديب وغيره من الاعلاميين رغم أن القاعة من اجل التشريع والرقابة وخدمة الناخبين والامة باكملها .

وقد بدا واضحا علي مرتضي منصور القلق يوم الأربعاء الذي شهد اسقاط عضوية عكاشة وجاء مبكرا الي المجلس وظل يحذر من اسقاط عضوية عكاشة قائلا للنواب بقاعة الوزراء ” الدور هييجي علينا واحد ورا التاني و سيتم اسقاط عضوياتنا بعد كده ” لكن النواب لم يبدلوا مواقفهم تحت القبة .

صرخ مرتضي بنبرة يملؤها التحدي والانفعال قائلا : ” أن نتنياهو هو الذي يجب ضربه بالحذاء وليس عكاشة ، أن عكاشة معترف بما فعله وسيعتذر لنواب المجلس ورئيسه بالشكل الذي يرضيهم ” .

لكن محاولات مرتضي ضاعت هباء أمام حزب وطني جديد تتشكل ملامحه بوضوح شديد هذه الايام ، وياليت هؤلاء النواب بفهم وعقلانية وحرفية بعض رجال الوطني المخضرمين الذين يجيدون لعب السياسة . واعلم أن كلماتي ستزعج الكثيرين من دعم مصر لكنه رأيي الذي لن اغيره وهذه هي الحرية التي نحياها في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي وهذه هي الديمقراطية وعليهم أما أن يتقبلوا رأيي أو أن يغيروا هذا الانطباع الذي يتعمق لدي كثيرين يوما بعد يوما .
صرخ منصور قائلا : ” الدكر في المجلس يقدم طلبا للرئيس باسقاط معاهدة السلام بدلا من المطالبة باسقاط عضوية توفيق عكاشة . لكن لم ياتي رد لمرتضي علي كلماته التي كان ينطق بها بقلق علي عكاشة وربما علي عضويته هو الاخر .

أما سمير غطاس فيعد اقرب النواب بعد عكاشة ومرتضي عرضة لاسقاط العضوية أو الحصول علي عقوبة قاسية إذا استمر اداؤه كماهو فالرجل لا يترك مناسبة الا ويكيل الانتقادات ويشن هجوما ضاريا علي الدكتور علي عبد العال رئيس المجلس ونسي أو تناسي غطاس أن الدكتور علي عبد العال صعيدي ولا يترك ثأره ابدا صحيح أن الرجل مهذب جدا وشيك لكن للصبر حدود !!


وينتمي غطاس بقوة إلي كتيبة المشاغبين في مجلس النواب ولا احد يستطيع التنبؤ بردود افعاله أو مواقفه ويشبه إلي حد كبير توفيق عكاشة خاصة انه فاز في دائرة مدينة نصر ومن الجولة الاولي واسقط كل رموز المال والاعمال وهو ما جعله يتفاخر بذلك في كل احاديثه الصحفية والتليفزيونية حني انه تصادم مع المحررين البرلمانيين في أول مؤتمر صحفي له عقب استخراج كارنيه العضوية حينما صرخ فيهم اللي مش هيقعد ساكت يتفضل يخرج بره الا أنا تلقي ردا سريعا حينما قلت له نحن لسنا تلاميذ في فصل دراسي لديك كما طالبه النائب والمحرر البرلماني محمود الشاذلي بالتحدث بطريقة لائقة .


لكن ورغم توقع كثير من النواب بان يكون الدور علي مرتضي منصور وسمير غطاس في اسقاط العضوية لتهدأ مناقشات المجلس واعماله فاني استبعد أن يحدث ذلك ولهما في عكاشة عبرة ودرسا . فاسقاط عضوية توفيق عكاشة علي هذا النحو ربما يكون درسا ورسالة لكثير من النواب بان يكونوا علي قدر المسئولية التي اولاهم الشعب اياها وان يترفعوا عن الصغائر والخلافات والحسابات وان يعلوا مصلحة الوطن في هذا الظرف العصيب الذي تمر به مصر داخليا وخارجيا حني يتجنبوا إسقاط عضوياتهم أو التعرض لعقوبات قاسية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.