أول موقع برلماني في مصر والعالم العربي

أحمد الحضري يكتب .. النواب مقامات في البرلمان !

462

لاشك ان مجلس النواب هو نسخه مصغرة من مصر فيه الطيب والشرس ، الغني والفقير ، المؤدب والمشاغب ، الخدوم وعديم الفايدة لاهالي الدائرة ، البخيل والكريم ، المتحدث والصامت دوما وهكذا فنحن امام مجلس يمثل كل فئات واطياف الشعب بكل درجاته وطبقاته ومقاماته وفي داخل المجلس النواب طبقات كما في خارج المجلس .. حقا النواب مقامات في البرلمان .. !

لدينا في البرلمان 500 نائب جدد ، اول مرة في حياتهم يدخلون البرلمان ونحو 95 نائبا مستمرين من مجالس نيابية سابقة سواء شعب او شوري قبل الغائه وهذا ادي الي صمت غالبية النواب بعد حلف اليمين حتي يكتسبون الخبرة ويعايشون مناخ المجلس واجوائه فتري كثير من النواب اكتفي بالفرجة ولم ينطق حرفا من بعد ادائه اليمين واذا اقتربت من احدهم وسألته لماذا لا تتحدث كثيرا او تطلب الكلمة فيرد مسرعا لا لا انا لسه بتعلم وبتأمل حتي عندما أتحدث يكون كلامي مفيدًا..

وجهة نظر لكن قد تكون مقبوله في دور الانعقاد الاول لكن ان تستمر حالة عدم الحديث لدور الانعقاد الثاني فهو امر غريب بعض الشئ .. في المقابل هناك نواب يتحدثون كثيرا تحت القبة ويحرصون علي طلب الكلمة في وغالبية الموضوعات خاصة اذا كانت تقع في نطاق اهتماماتهم مثل النواب كمال احمد ، عبد المنعم العليمي اسامه شرشر ايهاب الخولي ومحمد السويدي زعيم الاغلبية بالقطع وعلاء عبد المنعم وسعد الجمال ومحمد الحسيني نائب الغلابة الذي لا يفوت فرصة الا ويكيل للحكومة والمسئولين بها الاتهامات بالتقصير والاهمال في اعمالهم.

 

 

-البهو وقاعة الوزراء

في تواجد المجلس النواب مقامات يجلس غالبيتهم في البهو الفرعوني خاصة نواب الصعيد وبحري فيما يفضل نواب 25-30 قاعة 25 يناير لعقد اجتماعاتهم وجلسات تشاورهم وحتي احيانا لتناول فطورهم اما علية القوم في البرلمان فيفضلون عدم مغادرة قاعة الوزراء الملاصقة لمكتب الدكتور علي عبد العال والقريبة من ابواب القاعة الرئيسية للمجلس يجتمعون فيها ويقابلون ضيوفهم والوزراء احيانا ومنهم النواب ايهاب العمدة، سعداوي ضيف الله ، محمود خميس رزق راغب ضيف الله أشرف رحيم فرج عامر اللواء علي الدمرداش نائب المطرية واحمد اسماعيل نائب السلام وكبار النواب من رجال الاعمال وانضم اليهم محمود بدر الذي يفضل التواجد بقاعة الوزراء عن البهو الفرعوني .

-70 نائبا غياب

من بين 595 نائبا هم اجمالي عدد نواب الشعب بعد استقالة سري صيام وعدم اختيار خلفا له نجد ان هناك ما يقرب من 70 نائبا لم يعرفوا طريقهم للبرلمان بعد ادائهم اليمين لاكتساب عضوية المجلس .

في المقابل هناك حرص شديد من جانب كثير من النواب علي الحضور للمجلس والتوقيع بالبصمة ضمانا لمستحقاتهم الشهرية والتي تقدر ب20 الف جنيه شهريا. اما قائمة الغياب فكثيرا ما يردد د. علي عبد العال انه سينشر اسماء المتغيبين في الصحافة والاعلام لكنه غالبا تهديد لن ينفذ ولا احد يعرف علي وجه الدقة مالذي سيحدث مع هؤلاء النواب الذين يحرصون بجدارة علي الغياب عن جلسات واعمال المجلس ومؤكد ان حظ دوائرهم وابناءها سيئا لكنه ليس سيئا بأقل من حظ النواب الذين يحضرون كثيرا للجلسات ولاعمال المجلس اذ ان استجابة الوزراء لطلبات النواب اصبحت امرا نادرا وغالبا ما ترد ادارات الاتصال السياسي بالوزارات علي طلبات النواب بكلمة من اثنتين اما تعذر او يتعذر.

-22 نائب

يحتل رقم 22 اهمية خاصة فمن بين جميع نواب المجلس نجح 22 نائبا فقط حتي الان في تعيين ذويهم في شركات بترول بينما لم ينجح الباقي وكان الرفض او الاعتذار هو نصيب الطلبات التي قدموها في مختلف الوزارات لتعيين ابناءهم وبناتهم

 وان تردد ان 16 ابن وابنة لنواب تم ارسال اوراق تعيينهم من رئاسة الوزراء لوزير البترول للتنفيذ وقام بعضهم بالكشف الطبي مؤخرا

نفس الامر تكرر حينما حاول اكثر من 100 نائب الحاق ابناءهم او اقاربهم بكلية الشرطة لكن 22 نائبا ونائبة فقط نجحن في ذلك

سكن النواب

يصرف مجلس النواب 200 جنيه عن كل ليلة يبيتها النائب بسبب الجلسات العامة واعمال اللجان وقد اتفق المجلس مع عدد من الفنادق لتوفير مبيتا لائقا بالنواب في مقدمة هذه الفنادق فندق سفنكس الملاصق لمقر المجلس ويفضله بعض النواب خاصة كبار السن امثال كمال احمد وعبد الفتاح محمد وبعض شباب النواب الذين يحرصون علي التواجد بالقرب من الوزارات والهيئات ومحيط مجلس الوزراء مثل علاء سلام وخالد عبد المولي ومحمد عطا سليم.

- الإعلانات -

- الإعلانات -

وفضل نواب كثيرون السكن بجوار المجلس لكن في شقق خاصة سواء بمفردهم او يسكن كل نائبين او ثلاثة في شقة ضغطا للنفقات.

-السوبيا والشاي

ولا يتساوي النواب – حتما – في تعاملهم مع موظفي البوفيه بالبهو الفرعوني او قاعة الوزراء او قاعة 25 يناير وغالبا ماتقدم هذه الاماكن مشروبات مثلجة مثل السوبيا المشروب الرسمي للبهو الفرعوني او الشاي والقهوة وبعض الساندوتشات الي يتناولها النواب اثناء الجلسات وبينها قبل مغادرة المجلس.. وفي مقدمة النواب الذين يتمني موظفو البوفيه التعامل معهم النائب اشرف رحيم عضو مجلس النواب الذي اشتهر بسخاءه الكبير معهم وايضا محمد المسعود الذي غالبا ما يتناول فنجان القهوة او كوب الشاي ب 200 جنيه ونفس الامر يتكرر مع نواب اخرين مثل عماد جاد ورجل الاعمال محمد الحناوي وحامد جهجه في حين يدفع بعض النواب 100 جنيه في الفطار والشاي والقهوة طول يوم الجلسة العامة ويدفع اخرون 50 جنيه والغالبية من النواب يدفعون مابين 20 وعشرة جنيهات فقط مقابل الشاي او القهوة او السوبيا.

اما عن المأكولات والاطعمة فمن النواب من ينفق 50 جنيه في مطعم مجلس النواب ثمنا لوجبة وحلو وكوب شاي ومنهم من يقصد مطعم رفاعي الكبابجي او اسماك بن حميدو او مطاعم وسط البلد خاصة الجمهورية او فسحة سمية ومنهم من يفضل العشاء في سميراميس او الفورسيزون او ماريوت وهؤلاء هم طبقة رجال الاعمال والنواب المثقفين والاثرياء ومنهم من يقضيها علي الماشي شوية جبنة فلاحي وفطير مشلتت وعسل مثل بعض نواب الشرقية الذين يحرصون علي الافطار معا اكثر من مرة تارة علي نفقة سحر عتمان واخري علي نفقة رائف تمراز او غيرهما من النواب.

-السفريات والوفود البرلمانية

ولان النواب مقامات تجد منهم من يحجز له مكانا لي السفريات والوفود البرلمانية الخارجية مثل اسامة هيكل ، علاء عابد ، طارق رضوان ، طارق الخولي ، مي محمود التي سافرت اكثر من 5 مرات في 3 شهور لدرجة انها تستحق لقب بنت بطوطة عن جدارة ، فزيارة سريعة لصفحتها علي فيس بوك تكشف عن عدد مرات زياراتها للدول الافريقية والاوروبية دون ان نعرف فائدة واحدة لهذه السفريات ، مي البطران ، سيد الشريف وكيل اول المجلس و سليمان وهدان وكيل المجلس في المقابل نجد نواب لم يسافروا للخارج ولا مرة ويشتكون مر الشكوي من ذلك ويتساءلون في جلساتهم في البهو الفرعوني او علي المقاهي المنتشرة بجوار المجلس وطوال سهراتهم عن كيفية اختيار النواب الذين يسافرون ولماذا لم يحالفهم الحظ في السفر لا خارجيا ولا داخليا ثم يتساءلون عن جدوي الوفود والسفريات البرلمانية وما حققته من مكاسب للبرلمان المصري ام انها مجرد شو اعلامي ؟!

وفي العمل تحت القبة واستخدام النواب لحقهم وادواتهم الرقابية والتشريعية تحت القبة جاء النائب مجدي ملك في مقدمة النواب الذين قدموا طلبات احاطة وطلبات للوزراء لانجاز مصالح للدائرة تلاه عدد من النواب خاصة في الدورة الحالية مثل سمير رشاد زميله في دائرة سمالوط بالمنيا وجاء خالد عبد المولي نائب الحسينية شرقية في الترتيب الاول بين من حيث تنوع استخدام الادوات الرقابية حيث استخدم 109 اداة رقابية مابين السؤال وطلب الاحاطة والبيان العاجل ومشروع القانون كما نجح نتيجة لعمله في الخصول علي مليار و 700 مليون جنيه تمويلات لدائرته في مشروعات الرف الصخي ومياه الشرب ورصف الطرق وازدواجها وانارة القري والمراكز.

-اهالي الدائرة

اما بالنسبة للاهتمام باهالي الدائرة والسعي لانجاز مصالحهم وطلباتهم خاصة حينما ياتون الي القاهرة فهناك نواب يفعلون ذلك بمنتهي التفاني والاخلاص امثال اشرف رحيم نائب ايتاي البارود وشبراخيت وخالد عبد المولي نائب الحسينية وعلاء سلام واحمد سعد درويش نائب كوم امبو ومحمد عبد الفتاح نائب المنتزه ود محمد العماري رئيس لجنة الصحة وفايقة فهيم نائبة الشرقية ومحمد زين الدين وكيل لجنة النقل وحامد جهجه نائب الغربية وفتحي قنديل ومحمد الغول نائبا قنا حيث تراهم في مكاتب الوزراء والمسئولين باستمرار يبذلون وقتهم ومجهودهم بل منهم من يقوم بالحجز لهؤلاء الاهالي في الفندق المجاور للمجلس اذا استلزم الامر اقامتهم لليوم الثاني حتي انجاز مصالحهم.  

اما النائب ايهاب العمدة فيشكل حالة استثنائية في البرلمان الحالي فهو ذو الخبرة البرلمانية العريضة والممتدة لسنوات طويلة فلا يهمل صغيرة ولا كبيرة الا ويتصدي لها ويهتم بانجازها ويعتمد ايهاب العمدة علي علاقاته الممتدة والقوية بكل المسئولين في انهاء كل مشاكل ومعاناة الدائرة الاشهر في القاهرة ” الزاوية والشرابية ” رافضا تقديم طلبات احاطة او بيانات عاجلة اذ يؤمن بأنه قادر غالبا علي ايجاد الحلول وتذليل العقبات بدون طلبات احاطة او بيانات عاجلة لأي مسئول ويتمتع بشعبية جارفة ومحبة اهالي الدائرة اذ يرونه ” ابو الواجب والاصول ” ولا يتركهم في احزانهم قبل افراحهم علي حد تعبيرهم.

علي الجانب الاخر نجد نواب كثيرين لا يسألون في اهالي دوائرهم ويصب الاهالي اللعنات عليهم خاصة علي صفحات الفيسبوك او في البرامج التليفزيونية حيث يشكو من عدم تواجد النواب معهم او انهم قاموا بتغيير ارقام موبايلاتهم هربا من النواب.

-الشباب امل الشعب

ورغم سمعة البرلمان وعدم سعادة المصريين به الا ان هناك عناصر كثيرة مبشرة اغلبها من النواب الشباب فلدينا في البرلمان 595 ، 500 نائب جدد لأول مرة يصلون للبرلمان 95 مستمرين من مجالس سابقة و صدم الشعب في نوابه الذين انصرفوا عنه الا من رحم ربي وهم قلة امثال محمد فؤاد نائب العمرانية واحمد علي وخالد ابو طالب نائبا المرج واحمد اسماعيل نائب السلام وعلي الدمرداش نائب المطرية وبسام فليفل نائب طلخا ونبروه واخرون يعملون بجد واجتهاد لارضاء الاهالي في ظروف صعبة تمر بها الدولة في حين نجد اخفاقا شبه تام لتجربة النواب من رجال الاعمال امثال فرج عامر وعلاء والي ومحمد علي يوسف  ومحمد السلاب الصامت دوما ولا احد يعلم سر صمته الدائم وغيرهم

 

 نواب الشعب ونواب السبوبة

ماذا تريد ان تكون ؟ هذا هو السؤال الذي يجب ان تساله لنفسك كنائب هكذا بدأ النائب الشاب حديثه معي مضيفا ان من اراد من النواب زن يكون نائبا وخادما لهذا الشعب الطيب فسيكون وسيجد طرقا كثيره لخدمته ومن اراد ان يحول النيابة الي سبوبة او مجال للبيزنس والمكاسب المالية الكبيرة فسيجد 100 طريق وطريق لذلك المهم ماذا يريد النائب وانا اري ان الطريق الامثل للنائب هو ان يكون خادما لهذا الشعب ملبيا لطلباته ومحققا لاحلام الأهالي البسطاء بدلا من خيانتهم والتفرغ للبيزنس الحرام من اتجار في الاراضي او الاثار او غيرهما .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com